من الساعة 9 صباحًا حتى الساعة 7 مساءً

7 أيام في الأسبوع

الشارقة

الإمارات العربية المتحدة

English

مقارنة خصائص

المطور العقاري الجديد أرادَ يستهدف الفئة المتوسطة في سوق السكن في الإمارات

المطور العقاري الجديد أرادَ يستهدف الفئة المتوسطة في سوق السكن في الإمارات

ويخطط مشروع مشترك بين الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي والسعودية الأمير خالد بن الوليد بن طلال لمشروع منازل بأسعار معقولة في الشارقة.

وقد تم تأسيس مشروع مشترك بين شركات يملكها الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي والامير خالد بن الوليد لتطوير مشاريع سكنية جديدة.

يشار إلى أن شركة أرادا مملوكة من قبل مجموعة بسمة في الشارقة ومقرها الشارقة وشركة كيه بي دبليو إنفستمنتس التي أنشأها الأمير خالد بن خالد مؤسس المملكة القابضة الأمير الوليد بن طلال منذ أكثر من ثلاث سنوات.

وقالت الشركة إن تركيزها سيكون على “خلق المجتمعات” في قطاع منتصف السوق، وقال متحدث باسمها إن مشروعها الأول “سيكرس لتلبية حاجة المستهلكين المتنامية إلى مجتمعات حية طموحة ومعقولة التكلفة في الشارقة”.

وسوف تكون المنازل متاحة للمستثمرين لشراء بموجب قانون عام 2014 الذي منح حقوق لجميع الجنسيات لشراء المنازل في مناطق التملك الحر، وسيتم الإعلان عن إطلاقها قريبا. واضاف المتحدث انه على المدى الطويل، يمكن ان تتحرك ارادا الى مناطق اخرى وفئات اصول اخرى.

وقد استثمرت مجموعة بسمة بالفعل في مشاريع عقارية أخرى، بما في ذلك مشروع مدينة تيلال 25 مليون قدم مربع في الشارقة، والذي يجب أن يكون، عند اكتماله، موطنا ل 65،000 من السكان.

ووقعت شركة “كي بي دبليو إنفستمنتس” على سلسلة من صفقات الشراكة في قطاعات التشييد والهندسة والتصنيع والتشغيل الآلي، من بين قطاعات أخرى، منذ إنشائها في عام 2013. وتشمل هذه الاتفاقات اتفاقا مع المهندس الاستشاري البرازيلي بروجين غروب، والاستشارات المعمارية الرومانية أركاديا إنجينيرينغ ومع شركة المملكة المتحدة لإدارة المشاريع فيثفول + جولد تستهدف البنية التحتية الاجتماعية والتطورات الرئيسية المخطط لها في المملكة العربية السعودية.

وسيشغل الشيخ سلطان منصب رئيس ارادا في حين يتولى الامير خالد منصب نائب الرئيس.

وفي معرض تعليقه على إطلاقه، قال الشيخ سلطان: “نحن فخورون جدا بحضورنا هنا اليوم في معرض إظهار الثقة والالتزام القويين بزيادة نمو القطاع الخاص في دولة الإمارات العربية المتحدة وتعزيز روح المبادرة في هذه الدولة. ولا يزال قطاع العقارات جذابا للغاية ولا سيما في قطاع الإسكان “.

وأضاف الأمير خالد: “على مدى السنوات القليلة الماضية، قامت شركة” كي بي دبليو إنفستمنتس “بالتخطيط الدقيق لمجموعة من الشركات التي تعمل معا عبر القطاعات، وقد جمعت الخبرات والمقدرات والإمكانات للمساهمة في قطاع العقارات في الشارقة.

“من خلال مناقشاتنا مع خبراء الصناعة والمستثمرين، حددنا الحاجة الاستهلاكية للمفاهيم الحضرية الطموحة التي تقدم قيمة قيمة قوية لسكان الشارقة أو أولئك الذين يتطلعون إلى الاستثمار من الإمارات الأخرى ودول مجلس التعاون الخليجي الأكبر”.

في تقريرها الأخير عن الربع الرابع لعام 2016 للإمارات الشمالية، ذكرت لاند ستيرلنغ أن متوسط إيجارات الشقق انخفض بنسبة 2٪ على أساس سنوي، مع أعلى انخفاض بين وحدات أكبر من ثلاث غرف نوم. عادة، شقق بغرفتي نوم الإيجار من Dh28،000 سنويا في الطرف الأدنى من السوق و 70000 درهم في نهاية أعلى.

WhatsApp chat